الخميس, يوليو 24, 2014

كتبت / مروة التاجوري

أفادنا (أ.أيمن يوسف يونس ) مدير مكتب التعليم الأساسي بالجبل الأخضر في تصريح للموقع الإلكتروني على هامش اجتماع إدارة شؤون التعليم الأساسي بمديري مكاتب التعليم الأساسي بالمناطق أن منطقة الجبل الأخضر تعاني من عدم صيانة المدارس التعليمية بالكامل وعدم توفر للتدفئة المركزية فيها مما أدى إلى وفاة طالبة بسبب شدة البرودة متمنياً وضع الحلول السريعة والجادة من قبل وزارة التربية والتعليم .

 

المصدر إدارة النشاط المدرسي


أقامت وحدة الصحة المدرسية بمدرسة أبي ذر الغفاري احتفالاً بمناسبة الذكرى الثانية لثورة السابع عشر من فبراير يوم الأحد 24 فبراير2013 تم في الحفل تقديم العروض الفنية و الموسيقية التي عبرت عن فرحة التلاميذ بهذه المناسبة الغالية على كل القلوب الليبيين و تم خلال الحفل تكريم بعض التلاميذ و تلاميذ الفئات الخاصة و خاصة إن مدرسة أبي ذر الغفاري تقدم نموذج ناجح للإندماج حيث تضم عدد لا بأس من تلاميذ الفئات الخاصة ، إضافة انه تكريم بعض المعلمات و لمن كان لهن بصمة في إنجاح سير العملية التعليمة داخل المدرسة ، و حضر الحفل (أ. بشير المريمي) ممثلاً عن إدارة النشاط المدرسي بوزارة التربية و التعليم و (أ.مراد رزقي) رئيس قسم الصحة المدرسية بإدارة النشاط و (د. فوزية الترهوني) عن المركز الوطني لمكافحة الأمراض و عدد من المهتمين و اولياء الأمور و الطلبة و الطالبات و المعلمين و المعلمات بالمدرسة.

كتب / عبدالباسط مادي – تصوير / عادل سويسي

عقد صباح اليوم الاثنين 25 فبراير بقاعة الاجتماعات بوزارة التربية والتعليم اجتماع إدارة شؤون التعليم الأساسي بوزارة التربية والتعليم مع مديري التعليم الأساسي بكافة المناطق التعليمية لعرض المشاكل التي تعيق مسار العملية التعليمية وقد حضر الاجتماع (أ.رضاء البرقي) وكيل وزارة التربية والتعليم و(أ. أمال تامر) مدير إدارة شؤون التعليم الأساسي المكلف وعدد من خبراء وموظفي إدارة التعليم الأساسي إضافة لمديري مكاتب التعليم الأساسي بالمناطق . وعن هذا الاجتماع قال (أ.رضاء البرقي) وكيل وزارة التربية والتعليم  .أن التعليم في ليبيا يعاني من تراكمات ومشاكل عديدة ونحن هنا لرصدها والعمل على وضع الحلول لها لأنها تعيق عملية بناء ليبيا و نعمل على خطين متوازين خط يضع خطط على المدى البعيد لمواكبة الجديد والتطوير .. وخط على المدى القصير ويتلخص بمعالجة الرواسب والمشاكل التي تعيق عملية البناء وهي مدارس الصفيح والعجز في بعض التخصصات والفائض بتخصصات أخرى .لدى يجب علينا الوقوف بجدية حتى نتمكن من تطوير التعليم والذي سينعكس بشكل ايجابي على كافة المجالات لأن التعليم هو الأساس وهو القاعدة ..

 

كتبت / عائشة أبوبكر ارحومة - تصوير/ مصطفى المغربي
بحضور وزير الصحة (د.نور الدين دغمان) افتتحت فعاليات الورشة العمل الخاصة بالحملة الوطنية لمكافحة التدخين بين الشباب و التي تعقد على مدار يومان تحت شعار ( معا من أجل أجيال خالية من التدخين ) بقاعة التدريب بالمركز الوطني لمكافحة الأمراض و ذلك يوم الأربعاء 20-2-2013 و حضر الافتتاح (أ.علي الزمزام) مدير إدارة النشاط المدرسي بوزارة التربية و التعليم و رئيس قسم الصحة المدرسية بإدارة النشاط المدرسي و يشارك في فعاليات الورشة كل من مركز المعلومات و التوثيق بوزارة الصحة – إدارة الرعاية الصحية الأولية بوزارة الصحة – إدارة النشاط المدرسي بوزارة التربية و التعليم – إدارة الحماية الصحية بالمركز الوطني لمكافحة الأمراض – إدارة الإعلام والتوعية والتثقيف الصحي بوزارة الصحة – مؤسسات المجتمع المدني وتتمحور أهداف هذه الورشة الخاصة بالحملة في: حماية غير المدخنين من الطلبة بالمدارس و منع الشروع في التدخين بالنسبة للشباب الذين قد يشرعوا في التدخين - منع بيع المنتجات المختلفة للتبغ في محيط المدارس إضافة لمنع التدخين في محيط المدرسة و منع المدرسين من التدخين بالمدارس و أخيراً العمل على حث المدخنين على التوقف عن التدخين.

متابعة / عبدالباسط مادي – تصوير/ عادل سلام


من جد وجد ومن زرع حصد وكان التكريم لمن أجتهد هذا ما قامت به شؤون التربية والتعليم طرابلس يوم الخميس الموافق 21 فبراير 2013م  بتكريم شهداء التعليم وأوائل الطلبة على مستوى منطقة طرابلس فكرمت أسر شهداء قطاع التعليم تكريم لا يعوضهم عن أبنائهم ولكن ليبلغهم أن أبنائهم معنا ولن ننساهم ولن ننسى ذكراهم  وكرمت أوائل الطلبة الذين وصلوا الليل بالنهار للوصول لهذه اللحظة  ليكون دافعاً لهم للمزيد من البدل والعطاء وليكون دافع لغيرهم للاجتهاد والنزول بمنزلتهم  .الموقع الالكتروني لوزارة التربية والتعليم كان حاضراً لحفل التكريم من خلال مراسليه وخرج بالانطباعات التالية :

 

متابعة / عبدالباسط مادي – تصوير/ عادل سلام
من جد وجد ومن زرع حصد وكان التكريم لمن أجتهد هذا ما قامت به شؤون التربية والتعليم طرابلس بتكريم شهداء التعليم وأوائل الطلبة على مستوى منطقة طرابلس فكرمت أسر شهداء قطاع التعليم تكريم لا يعوضهم عن أبنائهم ولكن ليبلغهم أن أبنائهم معنا ولن ننساهم ولن ننسى ذكراهم وكرمت أوائل الطلبة ليكون دافعاً لهم لمزيد من البدل والعطاء وليكون دافع لغيرهم للاجتهاد .الموقع الالكتروني لوزارة التربية والتعليم كان حاضراً للتكريم من خلال مراسليه وخرج بالانطباعات التالية :

 

 

كتب / طارق الجعفري - تصوير / عادل سويسي
أقيم ظهر اليوم الخميس الموافق 21 فبراير 2013 م احتفالية بمناسبة الذكرى الثانية لثورة السابع عشر من فبراير بمدرسة الخلود بأبوسليم للتعليم الأساسي والثانوي حيث أستهل هذا الحفل بالنشيد الوطني وعرض للعدد من أغاني ثورة فبراير المجيدة ، حيث عمت الفرحة على وجوه الحضور ورفعت أعلام الاستقلال عالية في السماء فرحةً بذكرى الثورة ،وأفاد (أ.عبد الله الأشتر) مسؤول قطاع التربية والتعليم بمنطقة (أبوسليم) : أولاً أترحم على أرواح الشهداء والشفاء العاجل لجرحانا نحتفل اليوم بمدرسة الخلود بالذكرى الثانية لثورة فبراير واهني جميع المعلمين والطلبة والطالبات في كل ربوع ليبيا الحبيبة بهذه الذكرى التي سطرت بالتاريخ وأعطت درس لكل الطغاة وهذا بفضل الله وبفضل أولادنا البواسل ، ونرجو من الله القدير أن يوفقنا فيما فيه خير للبلاد والعباد ..

Will Hill UK www.w.betroll.co.uk Bookies